تطوير التّميّز في العلوم

أُنشئ برنامج تطوير التّميّز في العلوم لتلبية احتياجات الشباب أبناء المجتمع العربي-البدوي في النقب، الذين يُقبلون في مؤسسات التعليم العالي بشكل عام وفي مجالات العلوم والتكنولوجيا بشكل خاص.

حول البرنامج

أُنشئ برنامج تطوير التّميّز في العلوم لتلبية احتياجات الشباب أبناء المجتمع البدوي في النقب، الذين يُقبلون في مؤسسات التعليم العالي بشكل عام وفي مجالات العلوم والتكنولوجيا بشكل خاص.

البرنامج مدته أربع سنوات، من الصف التاسع إلى الثاني عشر. خلال هذه الفترة، يكتسب الطلاب الأدوات والمهارات التي تضمن لهم مكانًا في الكليات المرموقة في الجامعات.

يتركز جوهر البرنامج حول التدريس للحصول على شهادة بجروت علمية عالية الجودة، والتي تُعد بمثابة “بطاقة دخول” للتعليم الأكاديمي. تم تصميم البرنامج بشكل شامل مع التركيز على مختلف جوانب التعليم والعقبات المختلفة التي يواجهها الطلاب. يهدف البرنامج من ناحية إلى التعلم الهادف لكل من المادة والمهارات في مجالات الرياضيات والفيزياء والكيمياء، ومن ناحية أخرى إلى تقديم استجابة شاملة وهادفة لجميع الجوانب التي تشكّل عائقًا أمام الطلاب أبناء المجتمع البدوي.

يشمل البرنامج: تعليم اللغة الانجليزية بشكل فعال كلغة محكية، تحضير للأكاديمية وتوجيه أكاديمي، تعزيز وتنمية المهارات العاطفية والتعليمية والانكشاف على عالم التوظيف والأكاديمية.

يعمل البرنامج بشراكة مع عناقيد النقب الشرقي والغربي وبدعم وإشراف من وزارة التربية والتعليم.

أهداف البرنامج

  • زيادة عدد الطلاب الذين يحصلون على شهادة بجروت علمية نوعية بشكل كبير، تشمل الشهادة  وحدات في الرياضيات، و 5 وحدات في الفيزياء أو الكيمياء، و 5 وحدات في اللغة الإنجليزية، وذلك ليتم قبولهم في الجامعات.

  • تمكين الطلاب وتطويرهم شخصيًا وتشجيعهم على تحمل المسؤولية الاجتماعية وأن يكونوا قدوة لأصدقائهم وأقاربهم.

  • تقوية دوائر الدعم والاحتواء والبيئة المقرّبة.

  • تعريف الطلاب بعالم التوظيف النوعي وتوجيههم نحو مسار مهني هادف في مجالات العلوم والتكنولوجيا.

مبنى البرنامج

برنامج من أربع سنوات: من الصف التاسع حتى الصف الثاني عشر

للطلاب

38 لقاء تعليمي أسبوعي، مبني من 6 ساعات كل يوم جمعة، وماراثونات في عطل الشتاء والربيع والصيف. بالإضافة إلى:

مسارات

4 ورشات تقوية

4 محاضرات ضيف

5 جلسات تربوية في كل المجالات التعليمية

3 لقاءات مشتركة أهل ومعلم وطالب

3 محادثات شخصية (على الأقل) لكل طالب

مدارس

ثانوية طوماشين عرعرة

أورط أبو ربيعة - كسيفة

ثانوية أورط المتنبي - كسيفة

ثانوية الفاروق - كسيفة

متعددة المجالات عمال النخيل - تل السبع

عمال أ - الاعدادية - تل السبع

للمعلمين

5 جلسات تربوية

برنامج استكمال مُعتمد مصحوب بمكافأة، مدته 30 ساعة سنويًا

مرافقة مهنية شخصية طوال السنة

دورة فنون

نرسم للتغيير
تهدف هذه الدورة إلى تعزيز التعبير الشخصي والتمكين الذاتي من خلال الفن. تهدف الدورة إلى إتاحة الفرصة للطلاب لاستكشاف عالم الفن، التعبير عن أنفسهم من خلال الإبداع، التعرف على المواد والتقنيات الفنية المختلفة وتعزيز ثقتهم بأنفسهم. .

بودكاست علمي

نُسمع صوتنا!
هدف هذه الدورة هو تعزيز مهارات البحث والكتابة والإذاعة. كل سنة، مجموعة طلاب من طبقة العاشر يقومون بالبحث، يحللون ويحررون ويبثون بودكاست علمي بشراكة مع راديو BGU ومركز حوسيدمان في جامعة بن غوريون

دورة مناظرة

متفقون في الوقت الحالي!
هدف الدورة؛ تنمية مهارات الحوار والثقة بالنفس. نتعلم أن نتحاور ونتجادل، ندعي ونشرح، ننمّي الفكر وقدرات الحوار.

المعلمون يتحدثون

في برنامج تطوير التّميّز في العلوم، هناك تركيز على تطوير الشخصية وتعزيز الثقة بالنفس، وذلك في إطار فريد من نوعه ومثير للاهتمام يرفع من الرغبة والدافعية لدى الطلاب. يشمل البرنامج الجوانب الاجتماعية والثقافية والتعليمية لطلابه المميزين.

د. الاء نمر، معلمة كيمياء

خلال عملي في برنامج تطوير التّميّز في العلوم وطلابه المبدعين، رأيت أن إدارة البرنامج تعمل وفق خطة واضحة وشاملة ضمن معايير عالية، وأن الطاقم الذي ينفذ هذا البرنامج هو طاقم قيادي ومهني.

أعمل دائمًا على تنفيذ البرنامج بأفضل صورة ممكنة وبأكثر الطرق إثارة للاهتمام.

محمد أبو جعفر، معلم كيمياء

“يمثل مركز تمار ركيزة أساسية لتعزيز التّميّز في المجتمع البدوي. دعمني البرنامج كمعلمة من أجل تدريس الطلاب بأفضل الطرق وأكثرها إبداعًا. بالإضافة إلى ذلك، يشجع البرنامج طلابه على الدراسة بشغف، وبهذا ‘يربحون’ أسلوب دراسة يختلف كثيرًا عما التدريس التقليدي في المدرسة. أقدّر كثيرًا كوني جزء من هذا المشروع المتطور.”

مروة سرور، معلمة اللغة الإنجليزية

الطلاب يتحدثون

الأهالي يتحدثون

  • “ابنتي تتعلم في البرنامج، هي راضية جدًا، وانا اريد ان تتطور شخصيتها، من ناحية اجتماعية وعاطفية، هي لا تتنازل عن البرنامج وتتعلم بحب وإرادة في هذا البرنامج”

  • “البرنامج أتاح للطلاب فرصة استغلال وقت الفراغ في يوم العطلة لقضاء وقت نوعي هادف للتقدم في دراستهم في المواد التي يتم تدريسها في المدرسة. هذا هو المكان الذي يوفر لهم فرصة تقليص الفجوات التعليمية من خلال إدارة البرنامج”

  • “أنا راضٍ عن جودة التعليم في البرنامج. الدراسة مكثفة ومحددة مسبقًا، مما يعني أن البرنامج واضح وشفاف للجميع ولا يُدار بشكل عشوائي.”

ورود تمار

هذا العام انضم إلى عائلة تمار مجموعة من الطلاب الجامعيين الممتازين، والذين يتعلمون البكالوريوس في مجالات STEM واللغة الإنجليزية.

في إطار منحة بيرح، ينضم الطلاب الجامعيون للدروس حسب تخصصهم، ويساعدون معلمي البرنامج في تدريسهم.

يُتيح مشاركة الطلاب الجامعيين في التدريس مجالًا واسعًا للاستجابة الفردية والجماعية للطلاب وفرصة فريدة لطلابنا للتعرف عن كثب على نماذج يحتذى بها.